علاقة الأعشاب مع الكحة

يُعد تحديد السبب وراء الكحة أحد أهم طرق علاجها، فقد تكون ناجمة عن ردة فعل تحسسية، أو التهاب، أو ارتداد حمضي، وتوجد بعض الأعشاب التي قد تستخدم كمنتجات طبيعية للتخفيف من الكحة، إلا أنه من الضروري استشارة الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام أي نوع من الأعشاب أو المكملات العشبية، وذلك لأن المنتجات الطبيعية ليس بالضرورة أن تكون آمنة.[١][٢]


أعشاب مفيدة للكحة

فيما يأتي مجموعة من الأعشاب الطبيعية التي قد يفيد تناولها في التخفيف من شدة الكحة:

الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل (بالإنجليزية: Ginger) على خصائص مضادة للالتهابات، بحيث يساعد تناوله في إرخاء أغشية الشعب الهوائية مما يقلل من الكحة الجافة أو الربو (بالإنجليزيّة: Asthmatic cough)، بالإضافة إلى أنه يساهم في التخفيف من الألم والغثيان، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناوله وذلك لأن هناك بعض الأشخاص الذين عليهم الحذر من استخدام الزنجبيل، ومنهم ما يأتي: المرأة المرضع، وذلك بسبب عدم وجود معلومات علمية كافية وموثوقة تؤكد أمان استخدام الزنجبيل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، كما أنّ استهلاك الزنجبيل قد يزيد من خطر الإصابة بالنزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النزفية.[٢][٣]


جذور الختيمة

تم استخدام عشبة جذور الختيمة (بالإنجليزية: Marshmallow root) منذ زمنٍ طويل للتخفيف من الكحة والتهاب الحلق، وذلك بسبب محتواها المرتفع من المادة الهلامية أو الصمغ (بالإنجليزية: Mucilage)، فهي تتميز بأنها سميكة فتعمل على تغليف وتغطية الأغشية في الحلق وبالتالي تخفيف التهيج الناتج عن الكحة، وقد أثبتت بعض الدراسات أن تناول مستخلصات جذور الختيمة من الأقراص والشراب يساعد في تخفيف أعراض الحكة الجافة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذه العشبة غير آمنة للجميع، وتنصح بعض الفئات بتجنب استخدامها بكميات كبيرة، ومن هذه الفئات: الحامل والمرضع لأنه لا يوجد دراسات موثوقة توضح أمان استهلاك هذه العشبة خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النزفية لأن تناول هذه العشبة قد يزيد من خطر حدوث النزيف لديهم.[٢][٤][٥]


الزعتر

يشيع استخدام الزعتر للتخفيف من الكحة والتهابات القصبات الهوائية والتهابات الحلق، وأثبتت الدراسات أن تناول الزعتر مع عشبة زهرة الربيع له تأثير فعال في التخفيف من التهاب القصبات الهوائية والكحة، ولكن تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الأشخاص عليهم الحذر من تناول الزعتر، ومنهم الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه نبات الأوريجانو أو النباتات الأخرى التي تنتمي إلى نفس الفصيلة، وذلك لأنهم أكثر عُرضة للإصابة بالحساسية تجاه الزعتر، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النزفية، بحيث أن تناول الزعتر قد يبطئ من عملية تخثر الدم خاصة عند تناوله بكميات كبيرة، مما قد يزيد من خطر حدوث النزيف.[٢][٦][٧]


الكركم

يتميز الكركم بأنه يمتلك خصائص مضادة للالتهابات والفيروسات والبكتيريا، بسبب احتوائه على مركب الكركمين وبالتالي فهو قد يفيد في حالة الكحة الجافة، وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الحالات التي عليها الحذر عند استخدام الكركم، ومنها: الحامل والمرضع، والمُصابين بمشاكل صحية في المرارة أو بالكبد، أو من يُعاني من بعض الأمراض كالاضطرابات نزفية، ومشاكل الخصوبة، ونقص بمستويات الحديد، بالإضافة إلى المُقبلين على عمليات جراحية.[٨][٩][١٠]


جذر عرق السوس

شاع استخدام جذر عرق السوس لتهدئة الكحة منذ القدم، وقد أثبتت الدراسات أنه قد يستخدم لطرد البلغم وتهدئة القصبات الهوائية، وتخفيف الاحتقان، بالإضافة إلى تخفيف أي التهاب قد يؤدي إلى تهيج الحلق، إلا أنه يجب استشارة الطبيب قبل تناوله لأن له العديد من الآثار الجانبية والتي قد تكون خطيرة عند تناوله بكميات كبيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم، وانخفاض البوتاسيوم بالدم، وضعف الجسم بشكل عام، كما أنه يجب تجنبه لدى بعض الأشخاص مثل الذين يعانون من أمراض بالقلب أو أمراض بالكلى، أو مرضى ارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى المرأة الحامل والمرضع.[١١][١٢][١٣]


نصائح للتخفيف من الكحة

فيما يأتي مجموعة من الإرشادات التي قد تخفف من الكحة:[١٤]

  • استخدام مرطب للهواء: بحيث أن الهواء المحيط الجاف قد يهيج الحلق ويسبب الكحة.
  • تناول العسل: بحيث أنه يمكن أن يساعد العسل والمشروبات الساخنة على تليين المخاط في الحلق ومعالجة الكحة.
  • معالجة مشكلة الارتجاع المعدي المريئي: في حال وجوده لأنه قد يسبب كحة.
  • استخدام مرشحات الهواء المقاومة للحساسية: وخاصة في غرفة النوم لمنع الملوثات، وغسل الفراش بالماء الساخن، وإبعاد أي حيوانات أليفة عن الفراش.
  • علاج مشكلة الجيوب الأنفية: لأنها قد تتسبب بحدوث الكحة.
  • حل مشكلة الربو: وذلك لأن الربو قد يتسبب في تضييق الشعب الهوائية والتهابها وحدوث السعال الجاف.
  • الإقلاع عن التدخين: وذلك لأن السعال المزمن هو أحد الآثار الجانبية الشائعة للتدخين طويل الأمد.

المراجع

  1. "A Guide to Common Medicinal Herbs", urmc.rochester, Retrieved 18/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What can I do to make my cough go away?", medicalnewstoday, Retrieved 18/7/2021. Edited.
  3. "Effects of Ginger and Its Constituents on Airway Smooth Muscle Relaxation and Calcium Regulation", American Journal of Respiratory Cell and Molecular Biology, 2013, Issue 2, Folder 48, Page 157- 163. Edited.
  4. "Marshmallow Root Extract for the Treatment of Irritative Cough: Two Surveys on Users’ View on Effectiveness and Tolerability", complementary medicine research, 2018, Issue 5, Folder 25, Page 299-305. Edited.
  5. "Marshmallow", webmd, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  6. "Evaluation of Efficacy and Tolerability of a Fixed Combination of Dry Extracts of Thyme Herb and Primrose Root in Adults Suffering from Acute Bronchitis with Productive Cough", Arzneimittelforschung drug research, 2007, Issue 9, Folder 57, Page 607-615. Edited.
  7. "Thyme", webmd, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  8. "13 Home Remedies for a Dry Cough", healthline, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  9. "Pharmacological basis for the use of turmeric in gastrointestinal and respiratory disorders", Life Sciences, 2005, Issue 76, Folder 26, Page 3089-3105. Edited.
  10. "Turmeric", webmd, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  11. "Remedies for Dry Cough", verywellhealth, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  12. "Cough Suppressant Herbal Drugs: A Review", International Journal of Pharmaceutical Science Invention , 2016, Issue 5, Folder 5, Page 15-28. Edited.
  13. "Licorice", emedicinehealth, Retrieved 19/7/2021. Edited.
  14. "How to Stop Coughing at Night", healthline, Retrieved 19/7/2021. Edited.