درجة أمان تناول القزحة للمرأة الحامل

تعد القزحة، أو الحبة السوداء آمنة نسبياً للمرأة الحامل في حال استُخدمت بكميات الطعام المعتدلة، ولكن من الممكن أن تكون غير آمنة إذا تم تناولها بكميات كبيرة، إذ قد يؤدي تناولها إلى منع الرحم من الانقباض، لذلك تنصح المرأة الحامل بالحرص على عدم استخدام القزحة بكميات كبيرة خلال فترة الحمل، وتجدر الإشارة إلى عدم وجود العديد من الدراسات حول درجة أمان القزحة للمرأة الحامل، ويجب استشارة الطبيب المختص للحصول على العلاج المناسب للمشكلة الصحية.[١]


فوائد القزحة العامة

تقدم القزحة العديد من الفوائد الصحية، ونذكر في ما يأتي أهم هذه الفوائد:[٢]

  • المساعدة على خفض ضغط الدم المرتفع: قد يؤدي تناول الحبة السوداء لمدة شهرين إلى التقليل من ارتفاع ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يرتفع ضغط الدم لديهم بشكل طفيف.
  • المساعدة على الحد من ارتفاع الكوليسترول: قد يؤدي تناول زيت الحبة السوداء إلى التقليل من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، إذ تحتوي الحبة السوداء على نسبة عالية من الأحماض الدهنية الصحية مثل حمض اللينوليك (بالإنجليزية: Linoleic Acid)، وحمض الأوليك (بالإنجليزية: Oleic Acid)، والتي من الممكن أن تساهم في المحافظة على مستويات صحية من الكوليسترول.
  • التحسين من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي: قد يساعد تناول زيت الحبة السوداء على التخفيف من أعراض، وآلام مرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • المساعدة على التقليل من أعراض الربو: تتميز القزحة بخصائصها المضادة للالتهابات، والتي بدورها قد تساعد على تحسين أعراض الربو، وقد تساعد هذه الخصائص على تقليل التهاب الشعب الهوائية، وبالتالي التخفيف من أعراض التهاب الشعب الهوائية (بالإنجليزية: Bronchitis).
  • المساعدة على التقليل من اضطرابات المعدة: قد يؤدي تناول الحبة السوداء، أو زيتها إلى المساعدة على تسكين آلام المعدة، وتشنجاتها، وقد يساعد زيت الحبة السوداء على تقليل الغازات، وانتفاخ المعدة، بالإضافة إلى التقليل من أعراض قرحة المعدة.


محاذير استخدام القزحة

يحذر استخدام القزحة في بعض الحالات، إذ قد يسبب تناولها بعض الأعراض الجانبية، ونذكر في ما يأتي بعض هذه الحالات:[١]

  • الرضاعة الطبيعية: لا توجد معلومات موثوقة وكافية لمعرفة ما إذا كانت الحبة السوداء آمنة للاستخدام خلال فترة الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب على المرأة المرضعة تجنب استخدام الحبة السوداء.
  • الاضطرابات النزيفية: قد تُبطئ الحبة السوداء من عملية تخثر الدم، وقد تزيد من خطر النزيف، وبالتالي قد يؤدي تناولها إلى تفاقم اضطرابات النزيف.
  • العمليات الجراحية: قد تبطئ الحبة السوداء من عملية تخثر الدم، وقد تقلل من نسبة السكر في الدم، وتزيد من النعاس لدى بعض الأشخاص، وتبين أنها قد تزيد من خطر النزيف، وتتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء العمليات الجراحية، وبعدها، لذلك يجب التوقف عن استخدام الحبة السوداء قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية المقرر.

المراجع

  1. ^ أ ب "Black Seed", webmd, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  2. "The Health and Beauty Benefits of Black Seed Oil", healthline, Retrieved 26/6/2021. Edited.