هل الجرجير آمن للمرأة الحامل؟

يُعدّ الجرجير (بالإنجليزية: Arugula) من الخضار الورقية التي يُمكن استهلاكها أثناء فترة الحمل دون أن يُسبب أضرار، أو آثار جانبية على صحة الحامل، أو الجنين، إذ يُعدّ غنيًا بالعناصر الغذائية، وتمتاز أوراق الجرجير بطعمها الحار وقد تبدو مريرة للبعض، والتي تزداد مرارتها مع الوقت، وبالإضافة إلى أوراق الجرجير، يُمكن استهلاك بذور الجرجير، والزيت المُستخلص منها، وتجدر الإشارة إلى أنّ الجرجير ينتمي إلى الفصيلة الخردليّة أو الكرنبيّة (بالإنجليزية: Brassicaceae)، ويُعرف علميًا باسم (بالإنجليزية: Eruca Sativa).[١][٢][٣]


ما هي فوائد الجرجير للحامل؟

يحتوي الجرجير على بعض العناصر الغذائية التي تُعدّ مُفيدة وضرورية لصحة الحامل، والجنين؛ ومنها فيتامين ب9 الذي يُعرف بالفولات (بالإنجليزية: Folate)؛ إذ يُمكن أن يُقلل من احتمالية حدوث عيوب عقلية عند الأطفال حديثي الولادة، كما أنّهُ يُساعد الجسم على تكوين خلايا جديدة؛ لذا فإنّهُ يُنصح تناولهِ أثناء الحمل، إضافةً إلى أنّهُ يُساعد على دعم إنتاج الحمض النووي (بالإنجليزية: DNA)، والمواد الجينية الأخرى، وتجدر الإشارة إلى أنّ نقص فيتامين ب9 عند الحوامل يُمكن أن يزيد من احتمالية إصابة الجنين بتشقق العمود الفقري، أو ما يُعرف بالسنسنة المشقوقة (بالإنجليزية: Spina bifida)، وهو من عيوب الأنبوب العصبي.[٤][٥]


فوائد أخرى لعشبة الجرجير

إضافة إلى فيتامين ب9 الذي يُعدّ ضروريًا للحامل، يحتوي الجرجير على العديد من العناصر الغذائية التي يُمكن أن تمُد الجسم بالفوائد الصحية، ومنها ما يأتي:[٤][٥]

  • يُمكن أن يُعزز من صحة العظام، والأسنان، ووظائف العضلات، والجهاز العصبي؛ وذلك لاحتوائهِ على الكالسيوم.
  • يُمكن أن يُساعد العضلات على الانقباض بشكل طبيعي؛ لاحتوائهِ على البوتاسيوم، الذي يُعدّ أيضًا ضروريًا لوظيفة القلب، والأعصاب، كما أنّهُ يُساعد على تقليل الآثار السلبية للصوديوم؛ لذا فإنّهُ يُمكن أن يكون مفيدًا للمُصابين بارتفاع مستوى ضغط الدم.
  • يُمكن أن يُساهم في دعم الجهاز المناعي؛ وذلك لاحتوائهِ على فيتامين ج الذي يُعد من مُضادات الأكسدة، بالإضافة إلى أنّهُ يُساعد في الحفاظ على صحة الأنسجة، وامتصاص الحديد من الطعام.
  • يُمكن أن يُساعد على تخثر الدم بشكل طبيعي؛ لاحتوائهِ على فيتامين ك، بالإضافة إلى أنّهُ يُعزز من تكوين العظام، وقد يُقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis).
  • يُمكن أن يُساعد في الحفاظ على صحة العين؛ لاحتوائهِ على فيتامين أ، الذي يُساعد على تحسين الرؤية الليلية، بالإضافة إلى دورهِ في المساعدة في الحفاظ على وظائف الكلى، والرئة، والقلب، وتعزيز صحة الجهاز المناعي، ونمو الخلايا.
  • يُمكن أن يُساعد على فقدان الوزن؛ وذلك لأنّهُ مُنخفض السعرات الحرارية، وغني بالعناصر الغذائية، وبالتالي فإنّهُ يوفر العناصر الغذائية الضرورية للجسم دون أن يُسبب زيادة في الوزن.


أضرار ومحاذير استهلاك عشبة الجرجير

على الرغم من فوائد استهلاك الجرجير، إلا أن الإفراط في تناولهِ يُمكن أن يُسبب بعض الآثار الجانبية، مثل؛ انتفاخ البطن، وتقلصاتهِ، والشعور بعدم الراحة، وتجدر الإشارة إلى أنّهُ يُنصح الذين يتناولون أدوية مُضادة للتخثر (بالإنجليزية: Blood thinner) باستشارة الطبيب المختص قبل تناول الأغذية الغنية بفيتامين ك، ومنها؛ الجرجير إذ يُمكن أن يتفاعل مع هذهِ الأدوية وقد يُسبب تخثر في الدم.[١][٥]

المراجع

  1. ^ أ ب Hansa D. Bhargava (15/7/2020), "Arugula", webmd, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  2. "Rocket", hort.purdue, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  3. Amos Grunebaum, (22/4/2021), "Are Salads Safe During Pregnancy?", .babymed, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Corey Whelan (22/7/2020), "What You Should Know About Arugula", healthline, Retrieved 15/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Health Benefits Of Arugula And Its Side Effects", lybrate, 7/9/2020, Retrieved 26/7/2021. Edited.