الميرمية والبردقوش

الميرمية أو المريمية (الاسم العلمي: Salvia officinalis)؛ وهي شجيرة دائمة الخضرة ومعمرة تنتمي إلى الفصيلة الشفوية (بالإنجليزية: Lamiaceae)،[١] أما البردقوش فيعرف بالمردكوش أو المردقوش الكبير (الاسم العلمي: Origanum majorana)، ويُعد من الأعشاب المعمرة، وينتمي أيضاً إلى الفصيلة ذاتها.[٢]


الفرق بين الميرمية والبردقوش

تمتلك الميرمية سيقاناً خشبية وأوراقاً عريضة بيضاوية الشكل وخضراء فضية موزعة على السيقان، ولها أزهار زرقاء أو وردية أو بيضاء، وتستخدم أوراق المرمية طازجة أو مجففة للطهي، ويمكن استخلاص الزيت من الأوراق والأزهار ويستخدم كمنكه أو يستخدم في العطور.[٣]


أما نبات البردقوش فيكون خشبياً أو عشبياً وله سيقان متفرعة متعددة، وأوراقٌ بيضاوية أو مستديرة، وله أزهارٌ زهرية أو بيضاء صغيرة، وتُعدّ الفاكهة صغيرة الحجم بيضاوية، وتستخدم أوراقه طازجة أو مجففة في الطبخ، ويمكن أيضًا تجفيفها واستخدامها لاستخراج الزيت العطري المستخدم كنكهة.[٢]


فوائد الميرمية والبردقوش

على الرغم من الحاجة إلى المزيد من الدراسات للتأكد من دور تناول الميرمية والبردقوش في تحسين الخصوبة لدى الرجال، إلا أنّ إحدى الدراسات وجدت أنّ الزيادة في الوزن والسمنة عند الذكور قد يُصاحبه ضعف في الخصوبة، لذا أظهرت الدراسة أنّ تناول مستخلص الميرمية أو البردقوش يساهم في رفع معدلات الخصوبة، وكان ذلك من خلال:[٤]

  • تقليل كمية الدهون المتراكمة حول الأعضاء التناسلية.
  • رفع مستوى هرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen) لديهم.
  • زيادة عدد الحيوانات المنوية.
  • تحسين بنية الأعضاء التناسلية.

فوائد الميرمية

فيما يأتي بعض من فوائد الميرمية للجسم:[٣]

  • وُجد أنّ تناول المُستخلص من نوعين مختلفين من الميرمية، وهما؛ الميرمية الشائعة، والميرمية الإسبانية، مدة 4 أشهر، يُصاحبه تحسن في مستوى التعلم، ومستوى الذاكرة، لدى الذين يُعانون من مرض ألزهايمر من الدرجة الخفيفة والمتوسطة.
  • تؤكد بعض الدراسات أنّ تناول مُستخلص أوراق الميرمية الشائعة 3 مرات يومياً مدة 3 أشهر، يُساهم في خفض مستوى السكر في الدم، والسيطرة على مستوى السكر التراكمي عند مرضى السكري.
  • تشير بعض الدراسات أنّ تناول الميرمية الشائعة 3 مرات في اليوم مدة 2 إلى 3 أشهر، يؤدي إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار، كما قد يرفع مستوى الكوليسترول المفيد.
  • أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول الميرمية يومياً مدة 8 إلى 12 أسبوعا، يُساهم في تقليل أعراض انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Menopause)، خاصة هبات الحرارة (بالإنجليزية: Hot flashes)، والتعرق المسائي.


ولا توجد أدلة علمية كافية تأكد فائدة الميرمية لاضطرابات الجهاز الهضمي، مع ذلك تستخدم الميرمية في التقليل من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل؛ فقدان الشهية، والغازات، وآلام المعدة، والإسهال، وحرقة المعدة.[٥]


فوائد البردقوش

على الرغم من الحاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد فوائد البردقوش، لكن فيما يأتي بعض من الفوائد التي قد تُقدمها عشبة البردقوش:

  • مصدرٌ لمادة تُسمى الكارفاكرول (بالإنجليزية: Carvacrol)؛ التي تُعدّ مادة مضادة للأكسدة، قد تُساعد على تقليل الالتهابات في الجسم، مما قد يُقلل من خطر الإصابة بالأمراض كالسكري، والسرطان، والأمراض ذاتية المناعة (بالإنجليزية: Autoimmune disorders).
  • المساعدة على تقليل نمو البكتيريا، فقد يُساهم استخدام الزيت المُستخلص من البردقوش في تحسين الالتهابات الفطرية على الجلد.
  • المساهمة في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي من خلال تقليل نمو الجراثيم التي تُسبب التسمم الغذائي، كما قد يُساعد مُستخلص البردقوش على تقليل عرضة الإصابة بتقرحات المعدة
  • المساهمة في تنظيم الدورة الشهرية؛ وذلك عند استخدام مُستخلص البردقوش أو الشاي الخاص به، بالإضافة إلى دوره في استعادة التوازن الهرموني عند النساء، كما قد يُساعد شاي البردقوش في تحسين حالات تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome) من خلال تحسين المستوى الهرمونيّ، ومستوى الإنسولين في الدم.


محاذير تناول الميرمية والبردقوش

محاذير تناول الميرمية

في الحالات الصحية الآتية يجب استشارة الطبيب المختص وأخذ الحيطة والحذر قبل تناول الميرمية:[٣]

  • المرأة الحامل والمرضع.
  • مرضى السكري.
  • حالات الحساسية الهرمونية، كسرطان الثدي، وسرطان المثانة، سرطان البويضات.
  • المصابون بارتفاع وانخفاض ضغط الدم.
  • حالات الصرع.
  • قبل أو بعد العمليات الجراحية.
  • التداخلات الدوائية مع أدوية السكري، وأدوية الصرع، والأدوية المهدئة.


محاذير تناول البردقوش

يُنصح الذين يُعانون من الحالات الآتية الابتعاد عن تناول البردقوش أو استشارة الطبيب المختص قبل ذلك، ومن هذه الحالات:[٦]

  • المرأة الحامل والمُرضع.
  • الذين يُعانون من مشاكل مع نزيف الدم.
  • المصابون بضعف نبض القلب.
  • حالات الحساسية من الريحان، والنعناع، والأوريجانو، والميرمية.
  • الذين يعانون من انسداد في مسار الجهاز الهضمي.
  • المصابون بتقرحات المعدة.
  • المصابون بالربو، ومرضى انسداد مجرى الهواء المزمن (بالإنجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease).
  • المصابون بنوبات الصرع.
  • قبل أو بعد العمليات الجراحية.
  • المصابون بانسداد المسالك البولية.
  • تداخلات دوائية مع الأدوية التي تحتوي على الليثيوم.

المراجع

  1. "Sage", plantvillage, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Marjoram", plantvillage, Retrieved 7/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Sage"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 19/2/2021. Edited.
  4. Azza M.El-Wakf, El-Sayed M.Elhabibi, and Eman AbdEl-Ghany (2015), "Preventing male infertility by marjoram and sage essential oils through modulating testicular lipid accumulation and androgens biosynthesis disruption in a rat model of dietary obesity", Egyptian Journal of Basic and Applied Sciences, Issue 2, Folder 3, Page 167-175. Edited.
  5. "SAGE", rxlist, Retrieved 8/3/2021. Edited.
  6. "Marjoram", webmd, Retrieved 19/2/2021. Edited.