تعد عشبة المليسة (بالإنجليزية: Lemon Balm) من الأعشاب التي يشيع استخدامها للعناية بالبشرة، وهي عشبة تنتمي إلى الفصيلة الشفوية (بالإنجليزية: Lamiaceae)، وهي من الأعشاب المعمرة، وموطنها الأصلي منطقة البحر الأبيض المتوسط، وغرب آسيا، ولها العديد من الفوائد الصحية.[١][٢]


فوائد المليسة للبشرة

تعد عشبة المليسة من الأعشاب المفيدة لغايات العناية بالبشرة، وذلك بسبب محتواه العالي من مضادات الأكسدة، ومضادات البكتيريا، حيث يشيع استخدام المليسة منذ القدم في علاج بعض الأمراض الجلدية، وتساعد المليسة على شد الجلد، بالإضافة إلى قدرتها على تهدئة الجلد المتهيج، ومن الجدير بالذكر أن المليسة مفيدة أيضاً للبشرة التي تعاني من حب الشباب، وحروق الشمس، وأشارت بعض الدراسات إلى أن بعض المركبات النباتية الموجودة في المليسة، بما في ذلك حمض الكافيك (بالإنجليزية: Caffeic Acid)، وحمض الفيروليك (بالإنجليزية: Ferulic Acid)، لها القدرة على اختراق طبقات الجلد العميقة عند تطبيقها موضعياً، وتوفير الحماية المناسبة ضد الأشعة فوق البنفسجية التي تؤدي لاحقاً إلى تلف الجلد، وقد تقدم مركبات التانين (بالإنجليزية: Tannins) الموجودة بالمليسة فوائد مميزة للبشرة، وذلك بسبب خصائصها القابضة، والمضادة للفيروسات، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب للحصول على العلاج المناسب للمشكلة الصحية.[١]


محاذير استهلاك المليسة

يحذر استخدام عشبة المليسة في بعض الحالات، إذ قد تسبب بعض الأعراض الجانبية، ونذكر في ما يأتي بعض هذه الحالات:[٣]

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: لا توجد معلومات موثوقة وكافية لمعرفة ما إذا كانت عشبة المليسة آمنة للاستخدام أثناء الحمل، أو خلال فترة الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب على المرأة الحامل، أو المرضعة، تجنب استخدام عشبة المليسة.
  • العمليات الجراحية: قد تسبب عشبة المليسة النعاس إذا تم دمجها مع الأدوية المستخدمة أثناء العمليات الجراحية، وبعدها، لذلك يجب التوقف عن استخدام المليسة قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية المقرر.
  • مشاكل الغدة الدرقية: قد يؤدي تناول عشبة المليسة إلى تغير في بعض وظائف الغدة الدرقية، حيث من الممكن أن تسبب تقليل مستويات هرمون الغدة الدرقية، بالإضافة إلى أن عشبة المليسة قد تتداخل مع الأدوية الموصوفة لعلاج مشاكل الغدة الدرقية، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الغدة الدرقية، الحرص على الابتعاد عن استخدام عشبة المليسة.


أعشاب أخرى مفيدة للبشرة

تحتوي بعض الأعشاب على عناصر غذائية، ومركبات نباتية مفيدة للبشرة، وفيما يأتي بعض هذه الأعشاب:[٤]

  • البابونج: يحتوي البابونج على بعض الخصائص المضادة للالتهابات، حيث يساعد على تهدئة الجلد المتهيج، بالإضافة إلى قدرته على التقليل من الاحمرار، والحكة، والتورم.
  • القرفة: تعد القرفة غنية نسبياً بمضادات الأكسدة التي تساعد على تقليل خطر تعرض الجلد للتلف الذي تسببه الجذور الحرة.
  • الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على نسبة عالية من مركبات الكاتيشين (بالإنجليزية: Catechin)، وهي مركبات لها تأثيرات قوية ومضادة للالتهابات، ومضادة للأكسدة، ومضادة للشيخوخة، وقد يساعد تطبيق الشاي الأخضر موضعياً على زيادة سمك البشرة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Lemon Balm – Uses in Natural Herbal Skincare", herbhedgerow, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  2. "Lemon Balm", drugs.com, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  3. "Lemon Balm", webmd, Retrieved 23/6/2021. Edited.
  4. "These 7 Herbs and Spices Can Save Your Skin", everydayhealth, Retrieved 23/6/2021. Edited.