عشبة الشندقورة

عشبة الشندقورة أو الجعدة (بالإنجليزية: Germander)، واسمها العلمي Teucrium polium، هي إحدى الأعشاب التي تنتمي إلى الفصيلة الشفوية (بالإنجليزي: Lamiaceae)، والتي تتبع لمجموعة النباتات كاسيات البذور (بالإنجليزية: Angiosperms)، وهي عشبة دائمة الخضرة، تنمو ليتراوح ارتفاعها من 10 إلى 30 سنتيمتراً، وهي ذات أوراق صغيرة، ورمادية، ومنحنية، تُزهر وتُحصَد بين شهرين حزيران وأيلول، وتنتشر في شمال أفريقيا، وجنوب أوروبا، وجنوب غرب آسيا، كما تتأقلم في مناخ البحر الأبيض المتوسط الحار والجاف، وهي من النباتات المعروفة في الأردن، وإيران، والعراق، وللشندقورة عدة أنواع، منها: الشندقورة الأرجوانية التي تتميز برائحتها العطرية، وملمس أوراقها اللزج، وينمو هذا النوع في المنحدرات الصخرية والمرتفعات التي يبلغ ارتفاعها 2700 متر، وينتشر هذا النوع في المغرب، وشمال أفريقيا وبلاد الشام، وجنوب أوروبا، والهند الغربية، ومن أنواعها أيضاً الشندقورة ذات الزهرة الصفراء، وبشكل عام تحتوي عشبة الشندقورة على أكثر من 45 مركباً كيميائياً، من بينها الزيوت الطيارة، والكالسيوم، والبوتاسيوم، ومضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات.[١][٢][٣][٤]


طريقة استخدام عشبة الشندقورة

تُعد عشبة الشندقورة من الأعشاب غير الآمنة للاستهلاك لجميع الأشخاص، إذ يرتبط استهلاكها بالعديد من المخاطر والمشاكل الصحية، خاصة في حال استهلاك كميات كبيرة منها أو استخدامها لفترات طويلة، لذلك يجب استشارة الطبيب أو الصيدلاني في حال الرغبة بشرب شاي عشبة الشندقورة، فقد يتعارض مع بعض الأدوية وقد يسبب مشاكل صحيّة خطرة، وبشكلٍ عام يُمكن تحضير شاي الشندقورة عن طريق نقع ملعقة إلى ملعقتين من نبتة الشندقورة الجافة في كوب من الماء المغلي.[٢][٥]


المكونات الفعالة في عشبة الشندقورة

تحتوي عشبة الشندقورة على بعض المركبات النباتية المفيدة، والتي تمتلك مجموعة واسعة من التأثيرات الدوائية بما في ذلك تأثيرات مضادة للأكسدة، وتأثيرات مضادة للالتهابات، وتأثيرات خافضة لمستويات السكر في الدم، وغيرها من الخصائص، وفي ما يأتي أبرز المركبات الكيميائية النباتية التي يُعتقد أنّها المسؤولة عن فوائد هذه العشبة:[٦]

  • مركبات التربينويدات (بالإنجليزية: Terpenoids compounds).
  • مركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids compounds).


الفوائد الصحية العامة لعشبة الشندقورة

يشيع استخدام عشبة الشندقورة للتقليل من الإمساك، وتحسين القولون، والتخلص من جرثومة المعدة، ولتنظيف الرحم، وللتسمين، ولتحسين صحة الشعر، ولكن لا توجد أدلة علمية كافية تؤكد فعالية استخدامها للحصول على هذه الفوائد، وفيما يأتي بعض الفوائد الصحية التي قد تساهم عشبة الشندقورة في تحقيقها:

  • التقليل من الالتهابات: بيّنت بعض الدراسات أنّ تناول مستخلص عشبة الشندقورة قد يساعد في تقليل الالتهابات، وذلك بسبب احتوائها على مركبات الفلافونويدات (بالإنجليزية: Flavonoids)، ومركبات الستيرول (بالإنجليزية: Sterols).[٧]
  • التقليل من عمليات التأكسد: إذ أشارت بعض الدراسات إلى أنّ استخدام مستخلص عشبة الشندقورة قد يساعد على تقليل عمليات الأكسدة، وذلك بسبب امتلاكها بعض الخصائص المضادة للأكسدة.[٨]
  • المساهمة في خفض مستويات السكر في الدم: فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول مستخلصات عشبة الشندقورة قد يساعد على تقليل مستويات السكر في الدم، وذلك من خلال تعزيز عمليات أيض سكر الجلوكوز، وزيادة إفراز هرمون الإنسولين.[٩]
  • المساعدة على توسيع الأوعية الدموية: أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول مستخلص عشبة الشندقورة قد يساهم في توسيع الأوعية الدموية، إذ إنّه يُرخي العضلات الملساء للأبهر الصدري، أي أنه يوسع من الأوعية الدموية.[١٠]
  • تقليل الفترة الزمنية للطمث: أشارت إحدى الدراسات التي شاركت فيها 70 أنثى إلى أنّ تناول مسحوق الشندقورة أربع مرات يومياً خلال الثلاثة أيام الأولى من الطمث، قد يساعد في تقليل المدة الزمنية للطمث بشكل ملحوظ.[١١]
  • فوائد أخرى: قد يساهم استهلاك عشبة الشندقورة في الحصول على فوائد أخرى ولكن لا توجد أدلة علمية كافية لتأكيد فعاليتها في ذلك، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٥]
  • المساهمة في التخفيف من حصوات والتهابات المرارة.
  • التخفيف من الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تخفيف أعراض مرض النقرس.
  • تخفيف آلام المعدة، وتحسين صحتها.
  • التقليل من حالات الإسهال.
  • المساهمة في اكتساب أو فقدان الوزن.
  • يمكن استخدامها كمطهر عام.
  • يمكن استخدامها كغسول للفم.


أضرار تناول عشبة الشندقورة

من المحتمل أن يكون استهلاك عشبة الشندقورة غير آمن، لأنها قد تسببت في العديد من حالات الإصابة بالتهابات وأمراض الكبد،[٥] وقد يؤدي استخدام عشبة الشندقورة بكميات كبيرة ولفترة طويلة إلى حدوث خلل في التواصل العضلي العصبي وتلف مؤقت أو دائم في الكبد، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل الإقبال على استخدام هذه العشبة، كما تجدر الإشارة إلى أنّه يُمنع على الفئات الآتية استخدام هذه العشبة، كونها قد تؤدي إلى آثار جانبية خطيرة قد تصل إلى الوفاة في حال استخدامها:[١٢][٥]

  • الحوامل والمرضعات: يجب عدم تناول عشبة الشندقورة كدواء أثناء الحمل أو الرضاعة، لأن ذلك سوف يُعرض الحامل أو المرضع للخطر وكذلك الطفل أيضاً.
  • مرضى الكبد: يُنصح الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الكبد بأخذ الحيطة والحذر وتجنب تناول عشبة الشندقورة وذلك لأنها غنية بمركبات تعرف ب Neo-clerodane diterpenoids، التي قد تسبب الإصابة بتسمم في الكبد.

المراجع

  1. "Teucrium", theplantlist, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Teucrium polium", mediplantepirus.med.uoi, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  3. "The annual biological cycles of Teucrium polium L. and Thymus sibthorpii Bentham (Lamiaceae)", modern Phytomorphology, 2015, Issue 8, Page 55-60. Edited.
  4. "Composition of the Essential Oil from Jordanian Germander (Teucrium polium L.)", Journal of Essential Oil Research, 2006, Issue 1, Folder 18, Page 97-99. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Germander", webmd, Retrieved 1/6/2021. Edited.
  6. "Phytochemistry and medicinal properties of Teucrium polium L. (Lamiaceae)", pubmed, Retrieved 2012. Edited.
  7. "Anti-inflammatory activity of Teucrium polium", International journal of tissue reactions , Issue 4, Folder 11, Page 185-188. Edited.
  8. "Aqueous Extracts of Teucrium polium Possess Remarkable Antioxidant Activity In Vitro", Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine , 2006, Issue 3, Folder 3, Page 323-338. Edited.
  9. "Hypoglycemic effects of Teucrium polium", Journal of Ethnopharmacology, Issue 1, Folder 24, Page 93-99. Edited.
  10. "Teucrium polium-induced vasorelaxation mediated by endothelium-dependent and endothelium-independent mechanisms in isolated rat thoracic aorta", Pharmacognosy research, 2017, Issue 4, Folder 9, Page 372-377. Edited.
  11. "The effect of Teucrium polium on the duration of menstrual bleeding: A triple-blind placebo-controlled clinical trial", Electronic physician, 2017, Issue 9, Folder 9, Page 5233-5236. Edited.
  12. "A Systematic Review of the Efficacy and Safety of Teucrium Species; from Anti-oxidant to Anti-diabetic Effects", International Journal of Pharmacology , 2010, Issue 4, Folder 5, Page 315-325. Edited.