عشبة اللويزة

تعرف عشبة اللويزة (الاسم العلمي: Aloysia citriodora) أيضاً باسم اللويزية الليمونية، أو عشبة رعي الحمام الليموني، وهي من الأعشاب التي تمتلك العديد من الاستخدامات طبية، وتنمو عشبة اللويزة في أمريكا الجنوبية، وشمال أفريقيا، وجنوب أوروبا، وتعتبر من شجيرات الأعشاب المعمرة، وتمتلك رائحة عطرية تشبه الليمون، كما تنمو عليها أزهار صغيرة بيضاء وبنفسجية اللون، ويتم استخدامها في تحضير العديد من الأطعمة لإضافة النكهة، إذ يمكن استخدامها في تحضير الأسماك، والدواجن، والسلطات، والمربى، والمشروبات المختلفة، كما يتم استخدام الزيت العطري لعشبة اللويزة، أو صناعة الشاي من أوراقها، ويمكن الحصول على مكملات غذائية على شكل حبوب تحتوي على هذه العشبة.[١][٢]


العناصر الغذائية في اللويزة

تحتوي اللويزة على كميات عالية من المركبات المضادة للأكسدة، مثل مركب (بالإنجليزية: Verbascoside)، ومركب (بالإنجليزية: Nerol)، والجيرانيول (بالإنجليزية: Geraniol)، ومركب (بالإنجليزية: Citral)،[٢] ومركب يوكاليبتول (بالإنجليزية: Eucalyptol)، واللوتيولين (بالإنجليزية: Luteolin)، والسولكاتون (بالإنجليزية: Sulcatone)،[٣] وزيت عشبة اللويزة يحتوي على مركب (بالإنجليزية: Carvone)، والليمونين، والفلافونيد مثل مركب (بالإنجليزية: Vitexin)، وحمض الفينوليك.[٤]


فوائد اللويزة

تُستخدم عشبة اللويزة منذ القدم للتخفيف من العديد من الحالات، ومن هذه الاستخدامات الشائعة التخفيف من الإسهال، والانتفاخ، والأرق، والروماتيزم،[١] وتمتلك عشبة اللويزة العديد من الفوائد ولكن ما زالت تحتاج إلى المزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها، ومنها ما يأتي:


تمتلك تأثير مضاد للجراثيم

إذ أظهرت إحدى الدراسات المخبرية أن مستخلص أوراق عشبة اللويزة يمتلك تأثيراً مضاداً لبكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E-coli)، وبكتيريا المتفطرة السلية (بالإنجليزية: Mycobacterium tuberculosis)، وبكتيريا المكورة العنقودية الذهبية (بالإنجليزية: Staphylococcus aureus)، ويعتقد أن استخدامها على الجلد قد يساعد على التقليل من عدوى القمل، ويطرد البعوض نتيجة لاحتوائه على مركب الليمونين.[٤]


يساعد على تخفيف الوزن

إذ وجدت إحدى الدراسات أن متعدد الفينول الموجود في عشبة اللويزة يساعد على خفض نسب الدهون الثلاثية المتراكمة، مما يعزز من عمليات أكسدة الدهون، وقد يؤثر ذلك بشكل إيجابي في مشاكل زيادة الوزن والسمنة،[٥] من جهة أخرى فإن محتوى عشبة اللويزة من السعرات الحرارية منخفض جداً، إذ تحتوي الحصة الواحدة منها على 2 سعرة حرارية، وأشارت إحدى الدراسات إلى أن هذه العشبة قد تساهم في التقليل من الشهية لأنها تؤثر في هرمونات معينة تساعد على التحكم في الشهية.[٢]


يساعد على التقليل من الالتهاب

إذ بينت إحدى الدراسات أن استخدام مكملات غذائية تحتوي على عشبة اللويزة لمدة 28 يوماً يقلل من علامات الالتهاب في الدم لدى مرضى التصلب المتعدد (بالإنجليزية: Multiple Sclerosis).[٦]


يقلل من ألم المفاصل

إذ وجدت إحدى الدراسات أن استخدام مكملات غذائية تحتوي على عشبة اللويزة والأحماض الدهنية أوميغا 3 لمدة 9 أسابيع؛ يقلل من ألم وتصلب المفاصل نتيجة لاحتواء هذه العشبة وأوميغا 3 على مضادات الأكسدة، وظهرت هذه النتائج بشكل واضح خلال الأسبوع الثالث والرابع من استخدام المكملات الغذائية.[٧]


يساهم في عملية الهضم

إذ إن شاي عشبة اللويزة يُستخدم منذ القدم للتخفيف من مشاكل المعدة، وتبين أن هذه العشبة تمتلك خصائص تساعد على تهدئة المعدة وتقلل من التشنج، والانتفاخ الذي قد يؤدي بدوره إلى مشاكل الجهاز الهضمي والشعور بالانزعاج.[٢]


يعزز من صحة جهاز المناعة

تعتقد بعض الدراسات أن عشبة اللويزة تقلل من نسب الإجهاد التأكسدي، الذي يؤدي إلى ضعف في جهاز المناعة، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة.[٢]


فوائد أخرى

قد تساعد عشبة اللويزة على التخفيف من بعض الحالات، ولكنّ تأثيرها ما زال يحتاج للمزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها، ومنها ما يأتي:[٨]

الأرق.

القلق.

الربو.

نزلات البرد.

الغازات.

مغص الرضع.

الإسهال.

البواسير.

الدوالي الوريدية (بالإنجليزية: Varicose veins).

الفصال العظمي.

الإمساك.


محاذير استخدام اللويزة

يعد إضافة عشبة اللويزة إلى المشروبات آمناً لمعظم الأشخاص، كما أن تناول كميات دوائية منها لفترات زمنية قصيرة تحت إشراف الطبيب يعتبر آمناً أيضاً، ومن جهة أخرى قد يسبب استخدام عشبة اللويزة بعض الأعراض الجانبية مثل التهاب الجلد التأتبي عند البعض، ولا توجد معلومات كافية عمّا إذا كان من الآمن وضع هذه العشبة على الجلد، إذ من الممكن أن يسبب ذلك الحكة في بعض الحالات.[٨]


ويعتمد تحديد الجرعات المناسبة من عشبة اللويزة على عدة عوامل منها العمر، والحالة الصحية، وغيرها، ولا توجد أدلة علمية كافية للآن لتحديد مدى الجرعات الآمنة التي يمكن استخدامها من عشبة اللويزة، ومن المهم الانتباه إلى أن الأعشاب الطبيعية قد لا تكون دائماً آمنة للاستهلاك، ومن المهم معرفة الجرعات المناسبة، واتباع التعليمات الموجودة على عبوات المكملات الغذائية للأعشاب، وينصح باستشارة الطبيب أو الصيدلي قبل استخدام أي منها.[٩]


ومن الحالات الخاصة التي يجب الانتباه لها عند استخدام عشبة اللويزة ما يأتي:[٨]

  • الحمل والرضاعة: إذ لا توجد معلومات كافية عمّا إذا كان استخدام عشبة اللويزة خلال فترتي الحمل والرضاعة آمن، لذا يُنصح بتجنب استخدامها خلال هذه الفترة.
  • مرض الكلى: قد يسبب استخدام كميات كبيرة من عشبة اللويزة تهيجاً في الكلى، مما قد يزيد من سوء حالة مرضى الكلى، ولا يُنصح هؤلاء المرضى باستخدام كميات كبيرة من هذه العشبة.

المراجع

  1. ^ أ ب "Aloysia citrodora Paláu (Lemon verbena): A review of phytochemistry and pharmacology", sciencedirect, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج John Staughton (26/10/2020), "9 Amazing Benefits Of Lemon Verbena", organicfacts, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  3. Evguenia Alechine (28/7/2020), "6 Lemon Verbena Uses & Benefits", selfhacked, Retrieved 4/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Lemon Verbena", drugs, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  5. "Lemon verbena (Lippia citriodora) polyphenols alleviate obesity-related disturbances in hypertrophic adipocytes through AMPK-dependent mechanisms", Phytomedicine, 2015, Issue 6, Folder 22, Page 605-614. Edited.
  6. "Effects of dietary supplementation with lemon verbena extracts on serum inflammatory markers of multiple sclerosis patients", Nutricion hospitalaria, 2015, Issue 2, Folder 31, Page 764-771. Edited.
  7. "A Randomized, Double-Blinded, Placebo-Controlled Study of the Effect of a Combination of Lemon Verbena Extract and Fish Oil Omega-3 Fatty Acid on Joint Management", The Journal of Alternative and Complementary Medicine, 2011, Issue 11, Folder 17, Page 1051-1063. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Lemon Verbena", webmd, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  9. "LEMON VERBENA", rxlist, Retrieved 5/5/2021. Edited.