فوائد الميرمية للبطن

شاع منذ القدم ولحد وقتنا الحالي استخدام الميرمية في التخفيف من أوجاع البطن، لذلك أجريت دراسات وأبحاث حول علاقة الميرمية بالبطن؛ وتبين أن الميرمية تستخدم في التخفيف من المشاكل الهضمية؛ كفقدان الشهية، وانتفاخ المعدة فتعمل عشبة الميرمية كطار للغازات (بالإنجليزية: Carminative)، كما وتساعد في التخفيف من أوجاع المعدة فهي تنشط عمل الجهاز الهضمي، وتسهل من حركته، إضافةً إلى أنها تخفف من الإسهال، وحرقة المعدة أو ما يعرف بداء الارتجاع المعدي المريئي (GERD).[١][٢]


فوائد الميرمية العامة

يمكن أن تتواجد الميرمية على شكل أعشاب طازجة، أو مجففة، أو كزيت مستخلص، وتتميز جميع أشكاله باحتوائها على العديد من الفوائد الصحية، وفيما يأتي بعض هذه الفوائد:[٣][٤]


غني بالعناصر الغذائية المتنوعة

حيث تحتوي المرمية على العديد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الأساسية، فتحتوي الملعقة الصغيرة من المرمية المطحونة على 2 سعرة حرارية، وفيتامين ك، وفيتامين ب6، والحديد، والكالسيوم، والمنغنيز، إضافةً إلى احتوائه على كميات قليلة من فيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين ج، والمغنيسيوم، والزنك، والنحاس.


غني بمضادات الأكسدة

تحتوي المرمية على 160 نوعاً من متعددات الفينول (بالإنجليزية: Polyphenole)، وهي مركبات كيميائية تعمل كمضادات للأكسدة في الجسم، إضافةً إلى احتوائها على المزيد من مضادات الأكسدة، التي تحسن من صحة الجسم؛ كتقليلها لاحتمالية الإصابة بالسرطان، كما وتعزز من وظائف الدماغ، وحسن من الذاكرة.


يحافظ على صحة الفم

تمتلك المرمية خصائص تؤثر في الكائنات الحية الدقيقة، والتي قد تعمل على التقليل من المايكروبات التي تزيد من ترسبات الأسنان، ولذلك قد تستخدم بعض المصانع المرمية في صناعة معاجين وغسول الأسنان؛ واللذان قد يساعدان في التقليل من بعض أنواع البكتيريا في الفم، كما ويمكن أن تساعد في التقليل من احتمالية الإصابة بعدوى في الحلق، وخراج الأسنان، وإصابات اللثة، وتقرحات في الفم.


يخفف من آلام الدورة

شاع استخدام المرمية قديماً للتخفيف من الأوجاع المرافقة للدورة الشهرية عند النساء، وحالياً يعتقد أن الرمية تحتوي على مركب يشبه في وظيفته عمل هرمون أستروجين، والذي قد يقلل من الأعراض المصاحبة للدورة الشهرية؛ كالهبات الساخنة، والتعرق الشديد، والجفاف، والتهيجات.


يقلل من مستويات السكر في الدم

استخدمت أوراق المرمية قديماً للتقليل من احتمالية الإصابة بالسكري، وقد تم إثبات ذلك من خلال بعض الدراسات والأبحاث العلمية التي أثبتت على الإنسان والحيوان، حيث وجد أن المرمية قد تعمل على التقليل من احتمالية الإصابة بمرض السكر، وذلك من خلال تقليل زيادة الحساسية تجاه هرمون الأنسولين في الدم، لكن هذه الفائدة بحاجة إلى المزيد من الدراسات العلمية لإثباتها.


محاذير استهلاك المرمية

هناك بعض الفئات التي عليها الحذر من استهلاك المرمية، واستشارة طبيبهم المختص قبل استهلاكها، وفيما يأتي بعض هذه الفئات:[٥]

  • المرأة الحامل؛ حيث يعد استهلاك المرمية خلال الحمل غير آمن، وذلك بسبب احتوائها على مركب ثوجون (بالإنجليزية: Thujone)، والذي قد يساعد على تسريع حدوث الدورة الشهرية، مما قد يؤدي إلى حدوث إجهاض.
  • المرأة المرضعة؛ إذ إن استهلاك المرمية خلال فترة الرضاعة لا يعد آمناً، حيث إن مركب ثوجون يقلل من مخزون الحليب لدى المرأة الحامل.
  • المصابون بحساسية تجاه بعض الهرمونات؛ كالمصابون بسرطان الثدي، والرحم، والمبيض، وغيرها، فقد يكون للمرمية نفس تأثير هرمون الأستروجين على الجسم، لذلك لا ينصحون باستهلاكها.
  • المصابون بنوبات الصرع؛ حيث إن مركب ثوجون يزيد من حالات الصرع، لذلك ينصح بتجنب تناول المرمية بكميات كبيرة إذا كان الشخص يعاني من الصرع.
  • المقبلون على العمليات الجراحية؛ حيث إن المرمية يمكن أن تؤثر في مستويات السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى تداخلها مع ضبط سكر الدم في العمليات الجراحية، لذلك ينصح بالتوقف عن استهلاك المرمية قبل أسبوعين من القيام بالعملية الجراحية.

المراجع

  1. "SAGE", rxlist, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  2. "benefits of sage leaves", medindia, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  3. "12 Health Benefits and Uses of Sage", healthline, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  4. "Everything you need to know about sage", medicalnewstoday, Retrieved 12/1/2022. Edited.
  5. "Sage - Uses, Side Effects, And More", webmd, Retrieved 12/1/2022. Edited.