فوائد عشبة المومياء

من الشائع استخدام عشبة المومياء للعديد من الاستخدامات والفوائد الصحية، ولكنّها تحتاج إلى المزيد من المعلومات حولها لتأكيدها وإثباتها، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[١]


التحسين من صحة مرضى ألزهايمر

حيث يُعدّ هذا المرض اضطراباً تدريجياً في الدماغ يسبب مشاكل في الذاكرة، والسلوك، والتفكير، وقد لوحظ أنّ عشبة المومياء قد تقلل أو تبطئ من تطور مرض ألزهايمر، كما وجد أنّ محتوى عشبة المومياء من أحد مضادات الأكسدة المعروفة باسم حمض الفولفيك؛ وهو من الأحماض العضوية يساعد على تحسين الصحة الإدراكية بواسطة تقليل تراكم بروتين تاو؛ المهم للجهاز العصبي بكميات متوازنة، لكنّ تراكمه يمكن أن يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ، إضافة لذلك يمكن لهذا الحمض أن يقلل من الالتهابات، ومن الأعراض المرافقة لمرض ألزهايمر.


التحسين من انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون

وهو هرمون الذكورة الأساسي، ولكنّ بعض الرجال لديهم مستوى أقل من غيرهم، وتشمل مؤشرات انخفاض هرمون التستوستيرون؛ قلة الدافع الجنسي، وتساقط الشعر، وفقدان كتلة العضلات، والإعياء، وزيادة دهون الجسم، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ المشاركين الذين تلقوا عشبة المومياء المُنقى مدة 90 يوماً كانت لديهم مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون بكثير مقارنة بعدم تناوله.


التخفيف من متلازمة التعب المزمن

وهي حالة طويلة الأمد تسبب التعب الشديد والإعياء، وقد تقلل مكملات عشبة المومياء من أعراض متلازمة التعب المزمن وتساهم في استعادة الطاقة، وترتبط متلازمة التعب المزمن بخلل في وظائف الميتوكوندريا، ويحدث هذا عندما لا تنتج الخلايا الطاقة الكافية، وقد أشارت دراسة إلى أن عشبة المومياء ساعدت على تقليل آثار متلازمة التعب المزمن، بسبب مساعدة عشبة المومياء على الحد من الخلل الوظيفي في الميتوكوندريا، وأنّ دورها في تعزيز وظيفة الميتوكوندريا في الجسم بشكل طبيعي قد يساعد على تحسين مستويات الطاقة.


تقليل أعراض الشيخوخة

تُعدّ عشبة المومياء غنية بحمض الفولفيك المضاد للأكسدة والمضاد للالتهابات؛ بالتالي فإنّه قد يقلل من التعرض للجذور الحرة والأضرار الخلوية المرافقة لها، وقد يساعد الاستخدام المنتظم لعشبة المومياء على إطالة العمر، والتقليل من سرعة حدوث عملية الشيخوخة، وتحسين الصحة بشكل عام.


التخفيف من فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

قد تزيد مكملات عشبة المومياء تدريجياً من مستويات الحديد، ومن الجدير بالذكر أنّ فقر الدم الناجم عن نقص الحديد يحدث عند اتباع نظام غذائي منخفض بالحديد، أو فقدان الدم، أو عدم القدرة على امتصاص الحديد، ومن أعراضه؛ الإعياء، والضعف، وبرودة اليدين والقدمين، وصداع الرأس، واضطراب نبضات القلب.


يقلل من حالات العقم

تُعدّ عشبة المومياء أيضاً مكملاً غذائياً يقلل من احتمالية العقم لدى الذكور، فقد أشارت إحدى الدراسات أنه عند تناول مجموعة من 60 رجلاً مُصابًا بالعقم لعشبة المومياء مرتين يومياً مدة 90 يوماً بعد الوجبات، فقد أظهر أكثر من 60% من المشاركين في الدراسة زيادة في إجمالي عدد الحيوانات المنوية، وأكثر من 12% كانت لديهم زيادة في حركة الحيوانات المنوية.


صحة القلب

يمكن للمكمل الغذائيّ من عشبة المومياء أن يحسن أيضاً من صحة القلب، وقد أشارت دراسة أنّ الفئران التي أعطيت عشبة المومياء قبل إصابة القلب كان لديها عدد أقل من الآفات القلبية، لكن يجدر التنويه إلى أنّه يجب عدم تناول عشبة المومياء للمصابين بمرض في القلب.


أضرار استهلاك عشبة المومياء

درجة أمان عشبة المومياء

تشير الأبحاث إلى أنّ عشبة المومياء يمكن تناولها على المدى الطويل كمكمل غذائي، كذلك لا يوصى استهلاك عشبة المومياء الخام أو غير المعالجة فقد يتعرض للتلوث بالمعادن الثقيلة، كما يجب على النساء الحوامل أو المرضعات والأطفال عدم تناول عشبة المومياء بأي شكل من الأشكال.[٢][٣]


محاذير عشبة المومياء

بسبب نقص البحث لا توجد دراسات كافية عن سلامة الاستخدام المنتظم أو طويل الأمد لعشبة المومياء، ولكنّ هناك بعض الآثار الجانبية لاستخدام لعشبة المومياء، ومنها ما يأتي:[٣][٢]

  • قد تزيد عشبة المومياء من إنتاج الجسم لحمض البوليك، مما يؤدي إلى تفاقم بعض الحالات، مثل؛ النقرس.
  • قد تزيد عشبة المومياء أيضاً من مستويات الحديد، ويجب على الذين يعانون من حالات، مثل؛ داء ترسب الأصبغة الدموية أو وجود فائض من الحديد في الدم تجنبه.
  • قد تغير عشبة المومياء من مستويات هرمون الجسم؛ حيث أشارت دراسة إلى أنّ المجموعة التي تناولت عشبة المومياء لوحظ لديها زيادة كبيرة في مستويات هرمون التستوستيرون الكلي، بينما لم يُظهر عدم تناوله أيّ زيادات كبيرة.
  • قد تخفض عشبة من مستوى ضغط الدم مما قد يشكل خطورة على الذين يتناولون أدوية ارتفاع ضغط الدم، ويجب على المصابين بمرض قلبي أو لديهم تاريخ من انخفاض ضغط الدم تجنب تناول عشبة المومياء للحدّ من انخفاض ضغط الدم.


نبذة عن عشبة المومياء

عشبة المومياء أو الشيلاجيت هو راتنج يمتاز بلونه البنيّ المُسود، وهو غنيّ بالمعادن التي تأتي من طبقات الصخور في العديد من سلاسل الجبال في جميع أنحاء العالم، وقد تتكون عشبة المومياء جزئياً من تحلل بعض النباتات، وتحتوي على مركب مهم يعرف باسم أحماض الفولفيك (بالإنجليزية: Fulvic acids)، ويتم استخدام الشيلاجيت في بعض المنتجات للتخفيف من مجموعة متنوعة من الحالات، مثل؛ كسور العظام، والعجز الجنسي، وغيرها، ويتوافر الشيلاجيت على شكل مكمل غذائي معروف أيضاً بأسماء أخرى، بما في ذلك؛ الموميان أو السيلاجيت.[٣][٢]


كيفية استخدام عشبة المومياء

تتوفر عشبة المومياء كمسحوق أو كمكمل يمكن إذابته في الحليب أو الماء، ويمكن إذابة كمية بحجم حبة البازلاء من عشبة المومياء في سائل وشربه ثلاث مرات في اليوم أو بحسب التعليمات الموجودة على العبوة، وتعادل الجرعة الموصى بها من عشبة المومياء 300 إلى 500 مليغرامٍ في اليوم، ولكن يوصى استشارة الطبيب قبل تناول أيّ مكملات طبيعية.[٢]

المراجع

  1. Valencia Higuera (7/3/2019), "Benefits of Shilajit", healthline, Retrieved 16/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jon Johnson (16/12/2017), "Ten benefits of shilajitTen benefits of shilajit", medicalnewstoday, Retrieved 17/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Cathy Wong (26/3/2021)، "The Health Benefits of Shilajit"، verywellhealth، اطّلع عليه بتاريخ 16/8/2021. Edited.