عشبة الشفلح

عشبة الشفلح (بالإنجليزية: Capers)، هي من النبات ذوات الفلقتين، والتي تنمو على الشُجيرات المُعمرة، ولها أسماء عديدة، منها الكبّار أو الكبَر، أو القبّار، أو الأصف، واسمها العلمي Capparis spinosa L، وهناك نوعان من نبات الشفلح: هما الشفلح الشوكيّ (بالإنجليزية: Spiny)، والشفلح غير الشوكيّ (بالإنجليزية: Nonspiny)، وتعيش عشبة الشفلح في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، وآسيا، وأوروبا، وشمال أفريقيا، يمكن استخدام براعم الزهور لإضافة النكهة إلى السلطات والصلصات، حيث إنّها تُقطف في الصباح الباكر، ثمّ تُترك لتذبل في الخل الأبيض قبل تخليلها، كما يمكن استخدام الثمار حديثة النُضج وأطراف الأغصان الطريّة كتوابل، بالإضافة إلى طهي بتيلاتها الصغيرة واستخدامها كالهليون، وتجدر الإشارة إلى أنّه في حال عدم قطف البراعم فإنّها ستُزهر وتُنتج ثماراً مُستديرة الشكل ومُشابهةً لثمار التوت.[١][٢]


القيمة الغذائية لعشبة الشفلح

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية الموجودة في ملعقة كبيرة بوزن 8.6 غرام من عشبة الشفلح المُعلبة:[٣]


العنصر الغذائي
القيمة الغذائية
الماء (مليلتر)
7.21
السعرات الحرارية (سعرة حرارية)
1.98
البروتين (غرام)
0.203
الدهون (غرام)
0.074
الكربوهيدرات (غرام)
0.42
الألياف الغذائية (غرام)
0.275
السكريات (غرام)
0.035
الكالسيوم (مليغرام)
3.44
الحديد (مليغرام)
0.144
المغنيسيوم (مليغرام)
2.84
الفسفور (مليغرام)
0.86
البوتاسيوم (مليغرام)
3.44
الصوديوم (مليغرام)
202
الزنك (مليغرام)
0.028
النحاس (مليغرام)
0.032
المنغنيز (مليغرام)
0.007
السيلينيوم (ميكروغرام)
0.103
فيتامين ج (مليغرام)
0.37
فيتامين ب1 (مليغرام)
0.002
فيتامين ب2 (مليغرام)
0.012
فيتامين ب3 (مليغرام)
0.056
فيتامين ب5 (مليغرام)
0.002
فيتامين ب6 (مليغرام)
0.002
الفولات (ميكروغرام)
1.98
فيتامين أ (وحدة دولية)
11.9
فيتامين هـ (مليغرام)
0.076
فيتامين ك (ميكروغرام)
2.12


فوائد عشبة الشفلح

يشيع استخدام عشبة الشفلح بهدف الحصول على بعض الفوائد، مثل التقليل من خطر الإصابة بالعدوى الفطريّة، والتخفيف من انسداد المجرى التنفسيّ (بالإنجليزيّة: Chest congestion)، والتقليل من خطر إصابة الأمعاء بالديدان، والتقليل من خطر الإصابة بداء الليشمانيات (بالإنجليزيّة: Leishmaniasis)؛ وهو مرض جلديّ ينتج عن الطُفيليات، وتحسين تدفق الدم بالقرب من سطح الجلد عند استخدامه مباشرة، ولكن لا توجد دراسات ومعلومات كافية حول فعاليتها في تحقيق هذه الفوائد، ونذكر فيما يأتي بعض أهم فوائد ومميزات عشبة الشفلح:[٤][٥]


قليلة السعرات الحرارية

تتميز عشبة الشفلح بنكهتها المميزة، وبنفس الوقت تحتوي على سعرات حرارية قليلة لذلك فهي مناسبة للاستخدام أثناء تحضير أطعمة الأشخاص الذين يرغبون في إنقاص وزنهم.


مصدر للعديد من العناصر الغذائية

تعد عشبة الشفلح مصدر للعديد من العناصر الغذائية المهمة، ومنها: فيتامين أ، وفيتامين هـ، والمنغنيز، والكالسيوم.


لها خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة

والتي تعمل على تقليل الإجهاد التأكسدي والحد من تلف الخلايا وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة.


تقليل خطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب

تحتوي عشبة الشفلح على جرعات عالية من مركبات الفلافونويد ومنها بيوفلافونويد كيرسيتين (بالإنجليزية: Bioflavonoid Quercetin)، والتي لها دور مهم في تعزيز نشاط القلب بشكل صحي.


تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر

بسبب احتواء عشبة الشفلح على مركبات الفلافونويد، والتي تعمل كمضادات أكسدة طبيعية، ولها خصائص مضادة للالتهابات وبالتالي تقليل تلف الخلايا التي تُسبب الأمراض، لذلك فإن تناول هذه المركبات بشكل منتظم يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.


تحسين صحة المُصابين بمرض السكري

أظهرت بعض الدراسات أنّ استخدام أحد مستخلصات عشبة الشفلح من قبل مرضى السكري من النوع الثاني يمكن أن يقلل من خطر ارتفاع مستويات السكر، والدهون الثلاثية في الدم.[٦]


محاذير استهلاك عشبة الشفلح

يعتبر تناول عشبة الشفلح آمناً في الغالب عند معظم الناس، وفيما يأتي بعض الفئات التي تُنصح بتجنب تناول عشبة الشفلح:[٤]

  • النساء الحوامل والمرضعات: لا توجد دراسات موثوقة كافية تُحدد درجة أمان استخدام عشبة الشفلح أثناء فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية، لذلك يُفضل تجنب تناولها للبقاء بالجانب الآمن.
  • مرضى السكري: قد يؤدي استخدام عشبة الشفلح إلى خفض مستويات السكر في الدم، لذلك يُنصح مرضى السكري الذين يستخدمون أدوية لخفض مستويات السكر في الدم بمراقبة علامات هبوط السكر التي قد تحدث فجأة، ومراقبة نسبة السكر باستمرار عند استخدام هذه العشبة.
  • المُصابون بحساسية من نبات آخر من نفس عائلة نبات الشفلح: تحتوي عشبة الشفلح على مادة كيميائية موجودة أيضاً في زيت الخردل، فمن لديه حساسية من زيت الخردل عليه تجنب تناول عشبة الشفلح.

المراجع

  1. spinosa "Capparis spinosa - L.", pfaf, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  2. "Capers", drugs, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  3. "Capers, canned", fdc.nal.usda, Retrieved 15/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Capers", webmd, Retrieved 17/5/2021. Edited.
  5. "Health Benefits of Capers", webmd, Retrieved 16/5/2021. Edited.
  6. "Effect of Capparis spinosa Extract on Metabolic Parameters in Patients with Type-2 Diabetes: A Randomized Controlled Trial", Endocrine, Metabolic & Immune Disorders - Drug Targets, 2019, Issue 19, Folder 1, Page 1. Edited.