ما هي الأعشاب السامة وما أضرارها

تُعرَّف النبات أو الأعشاب السامة بتلك التي يمكن أن تكون ضارة أو قاتلة بمجرد لمسها أو تناولها بكميات معينة من قِبل الإنسان، أو أيّ نبات يمكن أن يسبب تداخلات سامة أو قاتلة، ومن الأمثلة عليها؛ أوراق الراوند، والبلوط السام، وحبة الخروع، وإحدى أنواع الكستناء المعروفة بكستناء الحصان، وغيرها،[١] وقد تكون أجزاء معينة فقط من النبات ضارة أو سامة بالنسبة لأنواعٍ أخرى، أو حتى جميع أجزاء النبات سامة أحيانًا.[٢]

كما يمكن أن يتراوح خطرها على الجسم من التهيّج الخفيف إلى المرض الشديد أو الموت، لذلك يجب التحقق من خلوّ النباتات من الأجزاء السامة تمامًا قبل أكلها أو حتى لمسها، وتجدر الإشارة إلى أنّه إذا تناول شخص ما نباتًا سامًا؛ فإنّه يجب التواصل مع مركز مكافحة السموم للحصول على المشورة اللازمة.[٢]


أمثلة على الأعشاب السامة

هنالك عدد كبير من الأعشاب السامة التي قد تعود على الجسم بالضرر الشديد، ونذكر منها ما يأتي:


نبات شوكران المياه

يعدّ أحد أكثر النباتات سُميّة والذي ينمو في أمريكا الشمالية، وتحتوي ساقه على سائل بني شديد السمية يتم إطلاقه عند كسرها، وينتج التّسمم به بعد تناول كمية صغيرة فقط من المادة السامة الموجودة في النبات من قِبل الإنسان، وتؤثر مادة تسمى السيكوتوكسين السام؛ وهي مادة كحولية غير مشبعة شديدة السمية موجودة في الشوكران مباشرة في الجهاز العصبي المركزي، وتؤدي إلى التّشنج الشديد، وتظهر أعراض التّسمم عند الوصول إلى جرعة معينة تحدث بعدها نوبات الصرع الشديدة التي قد تؤدي إلى الوفاة.[٣]


نبات ست الحسن

يسمى نبات ست الحسن (بالإنجليزية: Deadly nightshade) بأسماء عديدة أخرى، منها؛ الباذنجان القاتل، والبيلادونا، وكرز الشيطان، ويمتد موطنه الأصلي من جنوب أوروبا إلى آسيا، ويعدّ هذا النبات سامًا جدًا لأنّ جميع أجزائه سامة بمجرد أن يتعرض لها جلد الإنسان أو الحيوان، إذ إنّه يحتوي على الأتروبين (بالإنجليزية: Atropine) الذي يؤثر سلباً في صحة العينين.[٤]


كما يحتوي على العديد من قلويدات التروبان الأخرى منها؛ الهيوسيامين، والسكوبولامين، وهي شديدة السمية وقوية التأثير نفسيًا في الإنسان، وتشمل أعراض التسمم بنات ست الحسن؛ تسارع ضربات القلب، واتساع حدقة العين، والهذيان، والقيء، والهلوسة، والوفاة بسبب فشل الجهاز التنفسي.[٤]


حبة الخروع

بالرغم من أنّه يشيع استخدم حبة الخروع (بالإنجليزية: Castor bean) أحيانًا في بعض الاستخدامات التقليدية الشعبية، لكن يجدر التنويه إلى أنّ هذه الحبة تحتوي على مادة الريسين (بالإنجليزية: Ricin) وهي إحدى أكثر المواد سمية، مع الإشارة إلى أنّ السمية ترتبط بالجرعة وتعتمد على كمية حبوب الخروع المتناولة، وقد يسبب تناول هذه الحبوب الالتهاب المعدي المعوي الحادّ والمميت، إضافة إلى ذلك قد تسبب حدوث الآفات العصبية وأخرى في العين، وغيرها.[٥]


ومن الجدير بالذّكر أنه في حال التعرض لسمية هذه الحبوب فإنّه تجب مراجعة الطبيب حيث توجد علاج محدد وطريقة للتّحكم بالأعراض، مع الإشارة إلى أنّه يجب البدء بالعلاج في وقت مبكر عند الاشتباه بالتّسمم لتقليل تأثير السم، وتجنب حدوث مضاعفات خطيرة.[٥]


عشبة الدفلى

تنتمي عشبة الدفلى (بالإنجليزية: Oleander) إلى موطنها شمال إفريقيا وجنوب غرب آسيا، وهي شجيرة مزهرة دائمة الخضرة، يؤثر سمها في بعض الحيوانات والإنسان، وتحتوي جميع أجزاء النبات على نوعين من جليكوسيدات القلب القوية السامة الذين يُسميّان بالأولياندرين (بالإنجليزية: Oleandrin) والنيرين (بالإنجليزية: Neriine)، ويؤديان إلى انخفاض تدريجيًا في التوصيل الكهربائي عبر القلب مما يتسبب في عدم انتظام نشاط القلب، والتوقف الكامل لنشاطه والموت.[٦]


وتعدّ أصناف الدفلى الحمراء المزهرة أكثر سمية من الأنواع الأخرى، وتبقى الدفلى سامة حتى عندما تجف، كما يمكن أن يكون تناول ورقة واحدة منها مميتًا من قبل الأطفال.[٦]


أوراق النعناع الأوروبي أو البريّ

يحتوي مستخلص نبات النعناع (بالإنجليزية: Pennyroyal) على الزيت المتطاير بوليجون (بالإنجليزية: Pulegone)؛ الذي كان يستخدم قديماً لدوره في الحث على الإجهاض عند استخدامه بجرعات عالية، أو لتحفيز الدورة الشهرية عند استخدامه بجرعات أقل، وتجدر الإشارة إلى أنّ سم النعناع الأوروبي يتركز في أوراق النبات، ويعدّ شديد السمية حتى عند استخدامه بجرعات قليلة.[٧]


كما لا يٌنصح تناول زيت النعناع الأوروبي بسبب مخاطر السمية التي قد تنتج عنه، مثل؛ الاستفراغ، والغثيان، والهياج، والارتباك، ووجع البطن، وقد تؤدي أعراض السمية الشديدة إلى فشل الكبد المبكر.[٧]


الإجراءات اللازمة عند حدوث التسمم النباتي

عند تعرّض أحد الأشخاص للتسمم الناتج عن تناول إحدى النباتات أو الأعشاب، فإنّه يجب اتخاذ الإجراءات الآتية:[٢]

  • الاتصال بالطوارئ ومركز مكافحة السموم للحصول على المشورة اللازمة.
  • معرفة أسماء النباتات لإخبار برنامج مكافحة السموم باسمه.
  • الاحتفاظ بالنباتات الداخلية في مكان لا يستطيع الأطفال الوصول إليه.
  • مراقبة الأطفال عندما يلعبون في الهواء الطلق.
  • تعليم الأطفال أن يسألوا شخصًا بالغًا قبل تناول أيّ شيء أو شربه.
  • تجنب تناول النباتات البرية غير المعروفة عند التخييم أو التنزه.

المراجع

  1. "Poisonous plants", sciencedirect, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Poisonous and Non-poisonous Plants", poison.org, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  3. "Water hemlock (Cicuta douglasii)", ars.usda.gov, 26/6/2018, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "The Powerful Solanaceae: Belladonna", fs.fed.us, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Faisal AL-Tamimi and Ahmad Hegazi (2008), "A Case of Castor Bean Poisoning", Sultan Qaboos University Medical Journal, Issue 1, Folder 8, Page 83_87. Edited.
  6. ^ أ ب "Details", csuvth.colostate.edu, Retrieved 25/8/2021. Edited.
  7. ^ أ ب Sherry Christiansen (26/5/2020), "What Is Pennyroyal?", verywellhealth, Retrieved 25/8/2021. Edited.