عشبة كندس

عشبة كندس (بالإنجليزية: Pllitory)، واسمها العلمي Anacyclus pyrethrum، وتعرف أيضاً بأسماء أخرى مثل عود العطاس أو عاقر قرحا، هو نبات معمر صغير وينتمي إلى عائلة النجميات (الاسم العلمي: Asteraceae)، موطنه شبه الجزيرة العربية، ويتوزع بشكل رئيسي في شمال إفريقيا، ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، ​​وجبال الهمالايا، وإسبانيا، والهند، يشبه إلى حد كبير البابونج في مظهره، ويتراوح طوله من 3 إلى 4 أقدام ويحتوي على العديد من السيقان ذات الأغصان الناعمة ويحمل كل ساق زهرة واحدة بيضاء كبيرة مع مركز أصفر اللون، جذورها تمتلك رائحة عطرية وطعم لاذع وتستخدم مجففةً أو يُستخدم زيتها العطري لأغراض علاجية كالتخفيف من آلام الأسنان، وآلام الوجه العصبية، والنزلات المزمنة، كما يشيع استخدامها عن طريق الغرغرة لتسكين احتقان الحلق، كما أن استخدامه شائع كتوابل غذائية.[١][٢]


المواد الفعالة في عشبة كندس

تحتوي عشبة كندس على العديد من المركبات الطبيعية التي قد تمتلك بعض الخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للبكتيريا، مثل حمض الليفولينيك (بالإنجليزية: Levulinic Acid) وحمض البروبانيدونيك (بالإنجليزية: Propanedioic Acid) وحمض السيناميك (بالإنجليزية: Cinnamic Acid) وغيرها من المركبات النباتية، ولكن هناك الحاجة إلى المزيد من الأبحاث لاستغلال المواد الطبيعية الموجودة في أجزائها لاستعمالها في المجالات الطبية المختلفة.[٣][٤]


استخدامات عشبة كندس

يشيع استخدام عشبة كندس للتخفيف من بعض الحالات الصحية، ولكن لا توجد أدلة علمية كافية لتأكيد فعالية استخدامها لذلك، وفي ما يأتي بعض أكثر استخداماتها شيوعاً:[٥]

  • التخفيف من عسر الهضم (بالإنجليزية: Dyspepsia).
  • معالجة العقم لدى الرجال.
  • تحسين القدرة على الانتصاب لدى الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile dysfunction).
  • التخفيف من أعراض التهاب المفصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).
  • التقليل من نوبات التشنجات ونوبات الصرع.
  • التخفيف من آلام الأسنان.


محاذير استخدام عشبة كندس

لا توجد معلومات كافية حول درجة أمان استخدام عشبة كندس أو حول الآثار الجانبية التي قد تحدث في حال استخدامها عن طريق تناولها بالفم أو بأي طريقة أخرى، كما أنّه يُنصح بتجنّب استخدام عشبة الكندس على المدى الطويل، كما يُنصح بأخذ الحيطة والحذر عند تناول عشبة الكندس عن طريق الفم أو عند تطبيقها على الجلد، لأنّها تسبب احمرار الجلد أو شعور بالحرقة عند تطبيقها عليه، وفي ما يأتي بعض الفئات التي تُنصح بتجنب استخدامها أو التقليل منها:[٦]

  • المُصابون بمشاكل في الجهاز الهضمي: مثل القرحة، أو الحموضة، أو التهاب المعدة، أو التهاب القولون التقرحي، إذ يُنصح هؤلاء المرضى بتجنّب استخدام عشبة الكندس، إذ يمكن أن تسبب الجرعات العالية من عشبة الكندس بزيادة حموضة وحرقة المعدة، تقرحات بالفم، والإفراط في إفراز اللعاب.
  • الحوامل والمرضعات: يُنصح بتجنب استخدام عشبة الكندس خلال فترة الحمل والرضاعة، حيث لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة درجة أمان استخدامها أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.[٥]
  • المُصابون بالحساسية: يُنصح الأشخاص الذين لديهم حساسية من عشبة الرجيد والأقحوان والنباتات ذات الصلة بتجنّب استخدام عشبة الكندس حيث أنه قد يكون لديهم أيضًا رد فعل تحسسي تجاه عشبة الكندس.[٥]

المراجع

  1. "Facts and benefits of Pellitory", healthbenefitstimes, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  2. pyrethrum "Anacyclus pyrethrum - (L.)Link.", pfaf, Retrieved 5/5/2021. Edited.
  3. " Chemical Composition, Analgesic, Anti-Inflammatory, and Wound Healing Properties.", Molecules, 2020, Issue 22, Folder 25, Page 5469. Edited.
  4. Jawhari, F. Z., Moussaoui, A. E., Bourhia, M., ad others (2021), " Anacyclus pyrethrum var. pyrethrum (L.) and Anacyclus pyrethrum var. depressus (Ball) Maire: Correlation between Total Phenolic and Flavonoid Contents with Antioxidant and Antimicrobial Activities of Chemically Characterized Extracts", Plants, Issue 1, Folder 10, Page 149. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Pellitory", webmd, Retrieved 13/6/2021. Edited.