ما هي فوائد الحلبة للطمث (الدورة الشهرية)؟

تم استخدام الحلبة تقليديًا للتخفيف من الألم المصاحب للدورة الشهرية وللتحفيز على الولادة، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى تأثير تناول الحلبة على الدورة الشهرية، وفي ما يأتي بعض منها:[١]


تقليل الألم خلال فترة الطمث

أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول 1800-2700 مليغرام من مسحوق بذور الحلبة ثلاث مرات يوميًا خلال الأيام الثلاثة الأولى من فترة الحيض، ثم 900 مليغرام ثلاث مرات يوميًا لبقية أيام الحيض قد يقلل من الألم عند النساء خلال فترات الطمث، مما ساهم في تقليل الحاجة إلى استخدام مسكنات الآلام.[٢]


التخفيف من عسر الطمث

كما قد بينت إحدى الدراسات أنّ تناول الحلبة يقلل من مدة وشدة ألم عسر الطمث لدى النساء الأصحاء، كما تبيّن أنّ النساء اللواتي تناولون الحلبة قد استخدموا كميات أقل من مسكنات الألم، ولم يبلغوا عن أي آثار جانبية ضارة، وتبرز هذه الدراسة فعالية الحلبة في الحد من أعراض عسر الطمث، ولكن هذه الدراسة بحاجة إلى دراسات مستقبلية لمقارنة الحلبة بالأدوية المضادة للالتهابات.[١]


فوائد أخرى للحلبة

قد يكون للحلبة فوائد صحية عديدة، وذلك بسبب احتوائها على كمية جيدة من الألياف والمعادن، بما في ذلك الحديد والمغنيسيوم، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣][١]

  • قد تزيد من إنتاج حليب الأم ومعدل زيادة الوزن عند الأطفال حديثي الولادة.
  • يمكن أن تعزز مستويات هرمون التستوستيرون والوظيفة الجنسية لدى الرجال.
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم والتخفيف من مرض السكري من النوعين الأول والثاني.
  • تحتوي الحلبة على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة
  • تمتلك الحلبة خصائص طاردة للريح؛ مما يساعد على تخفيف انتفاخ البطن.


أضرار ومحاذير الحلبة

يحتمل أمان تناول الحلبة بالكميات الموجودة عادةً في الأطعمة من قِبل معظم الأشخاص، كما يمكن أن تكون آمنة عندما تؤخذ بالكميات التي تستخدم للأغراض الطبية لمدة تصل إلى 6 أشهر، ولكن قد تخفض الحلبة من نسبة السكر في الدم، وهنالك بعض الحالات التي يجب الحذر من استخدام الحلبة فيها؛ كالحمل والرضاعة الطبيعية وحساسية نباتات عائلة الفصيلة البقولية، ومرض السكري، كما قد تشمل بعض الآثار الجانبية، منها؛[٤]

  • الإسهال.
  • اضطراب المعدة.
  • الانتفاخ والغازات.
  • الدوخة والصداع.
  • ظهور رائحة كشراب القيقب في البول.


كما يمكن أن تسبب الحلبة ردود الفعل التحسسية الشديدة لدى الأشخاص مفرطي الحساسية، كما يصاحبها:[٤]

  • احتقان الأنف.
  • السعال.
  • الصفير.
  • تورم الوجه.


نبذة عن الحلبة

تعدّ الحلبة (بالإنجليزية: Fenugreek) إحدى أنواع الأعشاب التي تشبه البرسيم موطنها منطقة البحر الأبيض المتوسط وجنوب أوروبا وغرب آسيا، وتُعرف بالاسم العلمي Trigonella foenum-graecum، وتشبه بذور الحلبة شراب القيقب في الرائحة والطعم، وتستخدم في الطبخ أو كدواء، وإضافةً إلى ذلك؛ تستخدم الحلبة كعنصر في خلطات التوابل والبهارات في الأطعمة والمشروبات، وقد كانت الحلبة تستخدم تقليديًا لمرض السكري ولزيادة إدرار الحليب لدى النساء المرضعات، كما تستخدم الحلبة كمكمل غذائي لمرض السكري، وتشنجات الدورة الشهرية، وغيرها من الحالات ولتحفيز إنتاج الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية في الوقت الحالي.[٥]

المراجع

  1. ^ أ ب ت Amy Keller, "Fenugreek Seed Powder May Reduce Severity of Dysmenorrhea", herbalgram, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  2. "Fenugreek", webmd, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  3. Rudy Mawer (13/6/2019), "Fenugreek: An Herb with Impressive Health Benefits", healthline, Retrieved 28/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Fenugreek", medicinenet, 6/11/2021, Retrieved 16/6/2021. Edited.
  5. "Fenugreek", nccih.nih.gov, Retrieved 16/6/2021. Edited.