يُعدّ الجنسنج نوعاً من أنواع النّباتات العشبية المعمّرة التي تنتمي إلى الفصيلة الأرالية، وتنمو هذه النبتة بشكلٍ كبير في أمريكا الشمالية، والنصف الشمالي من شرق آسيا مثل؛ كوريا، وبوتان، وللجنسنج أنواع مختلفة من أهمها؛ الجنسنج الأمريكي المعروف علمياً بـ Panax quinquefolius، والجنسنج الآسيوي الذي يُعرف علمياً بـ Panax ginseng، وتُعد جذور نبات الجنسنج من أكثر الأجزاء التي تُستخدم للاستفادة من فوائدها، حيث تستخرج المواد الفعالة منها، ويُستخدم الجنسنج حول العالم للحصول على فوائده المتعددة، ولكن هل يساعد على زيادة الوزن؟[١]


الجنسنج لزيادة الوزن

قد يزعم البعض بأنّه يمكن استخدام نبات الجنسنج لزيادة الوزن، لكن لا يوجد أي دليل علمي في الدراسات حول تأثيره في زيادة الوزن، إلا أنّه يمتلك بعض الفوائد التي قد تساعد على تحسين الشهية،[٢] ولكنّه على الرغم من ذلك، فإنه يستخدم في تخفيف الوزن لا زيادته، وقد أجريت عدة دراسات أكّدت هذه الفرضية، منها:

  • دراسة نشرت عام 2010: على مجموعة من الفئران يعانون من السمنة بسبب تناول نظام غذائي غنيّ بالدهون، وقد لوحظ عند تغذية هذه الفئران بنظام غذائي قليل الدسم، ويحتوي على مستخلصات الجنسنج الأبيض الكوري؛ انخفاضاً في كلٍ من وزن الجسم، ومستويات الدهون الثلاثية في الدم، واستنتجت الدراسة أن الجنسنج يمتلك التأثيرات المضادة للسمنة نتيجةً لقدرته على تأخير امتصاص الدهون في الأمعاء.[٣]
  • دراسة نشرت عام 2014: أشارت إلى قدرة الجنسنج على خسارة الوزن من خلال تعزيز عملية التمثيل الغذائي للدهون، وتحسين القدرة على التحمل لفترة أطول أثناء ممارسة النشاط البدنيّ، حيثُ أجريت الدراسة على فئران قُسموا إلى مجموعتين؛ المجموعة الأولى مارست التدريب الرياضي فقط، بينما تم اقتران التدريب مع استهلاك الجنسنج الأحمر يومياً في المجموعة الثانية، وبعد فترة تجريبية مدتها أسبوعين، تبين أنّ استهلاك الجنسنج يؤدي إلى تقليل التعب، وزيادة قدرة التحمل أثناء ممارسة الرياضة.[٤]
  • دراسة أخرى نشرت عام 2014: أشارت هذه الدراسة التي أُجريت على 10 نساء في منتصف العمر يُعانين من السمنة، أنّه عند تناولهن لمستخلصات الجنسنج الآسيوي مرتين يومياً لمدة 8 أسابيع؛ لاحظن تغير ملحوظ في كلٍ من وزن الجسم، ومؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body mass index) والذي يعرف اختصاراً ب BMI.[٥]
  • دراسة نشرت عام 2018: أظهرت أن الجنسنج قد يكون له دور في التقليل من الشهية، وبالتالي التقليل من استهلاك السعرات الحرارية، لكن الدراسة أشارت إلى الحاجة إلى المزيد من الدراسات على البشر لتأكيد هذه الفائدة.[٦]
  • دراسة أخرى نشرت عام 2018: وأجريتُ على 426 حيواناً يعانون من السمنة، بيّنت أنّ تناول الجنسنج عن طريق الفم يقلل من زيادة الوزن بشكلٍ فعال، كما يساعد على تحسين مستويات الدهون في الدم، من خلال رفع مستويات الكوليسترول النافع، وخفض مستويات الكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية في الدم، وتجدر الإشارة إلى أنّ مدى هذا التأثير يعتمد على أسباب السمنة، ونوع الجنسنج المستخدم، فعلى سبيل المثال، كان التغير أكبر بالسمنة المكتسبة عن تناول نظام غذائي غني بالدهون عند مقارنتها بالسمنة الوراثية.[٧]


ومن الجدير بالذكر؛ أنّه لا يوجد نوع طعام أو أعشاب محدد يؤدي إلى زيادة أو خسارة الوزن لوحده، إذ إنه تعتمد زيادة الوزن بشكلٍ عام على تناول سعرات حرارية أعلى من تلك التي يحرقها الجسم يومياً.[٨][٩]


محاذير استهلاك الجنسنج

تُعدُّ عشبة الجنسنج آمنة في الغالب عند تناولها بالكميات المعتدلة، كما قد تعد آمنة عند استخدامها على شكل مكملات لمدّة قصيرة بعد استشارة الطبيب، ولكن تعتمد الجرعة المسموحة على نوع الجنسنج، مثلاً، قد يكون آمن تناول 100 إلى 3000 مليغرامٍ من الجنسنج الأمريكي يومياً مدّة 12 أسبوعاً، أو تناول 10 غرامات منه لمرة واحدة، أما بالنسبة للجنسنج الآسيوي، فإنه من المسموح تناول 200-2700 مليغرامٍ يومياً، ولكن يُنصح بتجنُّب استهلاكها بكميات كبيرة، أو لفترات طويلة تمتد أكثر من 6 شهور،[١٠][٢] كما يُنصح بتجنُّب استخدام الجنسنج من قبل بعض الفئات، وفي ما يأتي توضيح لهذه الفئات:


فئات تُنصح بتجنُّب استهلاك الجنسنج الأمريكي:[١٠]

  • النساء الحوامل والمُرضعات.
  • الأشخاص المقبلين على إجراء العمليات الجراحية.
  • المرضى المُصابون بمشاكل صحيّة تتأثر بالهرمونات؛ كسرطان الثدي، وسرطان المبيض، وسرطان الرحم.
  • الأشخاص الذين يعانون من الأرق.
  • المصابون باضطرابات نفسية.
  • المرضى الذين يتناولون بعض أنواع الأدوية؛ كأدوية السكري، وأدوية الاكتئاب، والأدوية المُميعة للدم.

فئات تُنصح بتجنُّب استهلاك الجنسنج الآسيوي:[٢]

  • النساء الحوامل والمُرضعات.
  • الرضع والأطفال الأكبر سناً.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.
  • الأشخاص الذين خضعوا لعمليات زراعة الأعضاء.
  • المرضى المُصابون بأمراض القلب.
  • المصابون باضطرابات نفسية.
  • المرضى المُصابون بمشاكل صحيّة تتأثر بالهرمونات؛ كسرطان الثدي، وسرطان المبيض، وسرطان الرحم، وبالإضافة إلى الانتباذ البطاني الرحمي.
  • المرضى الذين يتناولون بعض أنواع الأدوية؛ كأدوية ارتفاع ضغط الدم، والأدوية المثبطة للمناعة، وأدوية السكري.

أعشاب أخرى لزيادة الوزن

على الرغم من أنّه لا توجد دراسات كافية حول فائدة استهلاك الأعشاب لعلاج النحافة، إلاّ أنّ البعض من الدراسات أظهرت أنّ تناول بعض المستخلصات العشبية قد يساهم في تحفيز الشهية، وبالتالي زيادة كميات الطعام المتناولة، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الوزن، ونذكر فيما يأتي بعض هذه الأعشاب:[١١][١٢][١٣][١٤]

  • عشبة الكوشاد: (بالإنجليزيّة: Gentian)، أو ما يعرف بعشبة كف الذئب، والتي قد تُساعد على زيادة الشهية عن طريق تحفيز إنتاج إنزيمات الجهاز الهضمي.
  • عشبة القنطريون المبارك: (بالإنجليزيّة: Blessed Thistle)، والتي قد تساعد على زيادة إفراز العصارة الهضمية، مما يساعد على تحسين عملية الهضم، وتحفيز الشهية.
  • عشبة الأفسنتين: (بالإنجليزيّة: Wormwood)، أو ما يُعرف بعشبة شيح ابن سينا، والتي تساعد على تعزيز صحة الجهاز الهضمي العلوي، مما يؤدي إلى تحسين عملية الهضم وتحفيز الشهية
  • الحلبة: (بالإنجليزيّة: Fenugreek)، والتي قد تساهم أيضاً في زيادة الشهية، إذ إنها تكون قادرة على خفض نسبة السكر في الدم عند تناولها، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى تحفيز الرغبة في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.
  • الأعشاب الطاردة للريح: (بالإنجليزيّة: Carminative herbs)، مثل القرفة، والزنجبيل، والشمر، والنعناع، والكزبرة، إذ إنه عند تناول بعض الأطعمة التي تسبب الغازات، فإن ذلك يؤدي إلى الشعور بثقلٍ في المعدة، ونتيجة لذلك تقل الشهية، لذا قد تساعد هذه الأعشاب الخمسة على تقليل انتفاخ البطن بعد تناول الأطعمة المسببة للغازات، بالإضافة إلى ذلك، فإنه قد يكون لها دور في تحفيز إنتاج العصارة الهضمية المساعدة على عملية هضم الدهون.

المراجع

  1. ananya mandal, "What is Ginseng?", news medical, Retrieved 23/2/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Panax Ginseng", WebMD , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  3. Young-sil lee, Byung-yoon cha, kohji yamaguchi, and others (23/9/2010), "Effects of Korean white ginseng extracts on obesity in high-fat diet-induced obese mice", Cytotechnology, Issue 4, Folder 62, Page 367-376. Edited.
  4. Hyejung Hwang, Jisu Kim, Jonghoon park and others (2014), "Red Ginseng Treatment for Two Weeks Promotes Fat Metabolism during Exercise in Mice", Nutrients, Issue 5, Folder 6, Page 1874-1885. Edited.
  5. Mi-Young Song, Bong-Soo Kim, and Hojun Kim (2014), "Influence of Panax ginseng on obesity and gut microbiota in obese middle-aged Korean women", Journal of Ginseng Research, Issue 2, Folder 38, Page 106-115. Edited.
  6. "Ginseng and obesity", Journal of Ginseng Research, 2017, Issue 1, Folder 42, Page 1-8. Edited.
  7. Hye-Sung Park, Jae-Heung Cho, Koh-Woon Kim, and others (15/5/2018), "Effects of Panax ginseng on Obesity in Animal Models: A Systematic Review and Meta-Analysis", Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine, Folder 2018, Page 16. Edited.
  8. "Weight loss - common myths", Betterhealth , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  9. Aaron Kandola (30/5/2018), "Tips for gaining weight safely and things to avoid", Medicalnewstoday , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "American Ginseng", WebMD , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  11. Arlene Semeco (18/9/2017), "16 Ways to Increase Your Appetite", healthline , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  12. Janet Contursi, "Herbs That Increase Appetite", Livestrong , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  13. Jayne Leonard (23/8/2019), "How to stimulate appetite", Medicalnewstoday , Retrieved 23/2/2021. Edited.
  14. Linda Tarr Kent, "The Side Effects of Fenugreek on the Appetite", Livestrong , Retrieved 23/2/2021. Edited.